المهندس معاذ علاء الدين على عبدالموجود
نرحب بكم فى منتداكم وبالمشاركة نصل الى كل جديد وفى حالة قيامكم بالتسجيل ستصل رسالة فى بريد الياهو spam او بريد هوتميل junk ومن خلال قيامك بتنشيط والضغط بفتح هذه الرسالة سوف يكون بامكانكم المشاركة والتحميل للمتريال وفتح الراوبط المهمة وبالمشاركة يكتمل العمل
نتمنى لكم دوام التقدم والرقى للدعم الفنى والاستفسارات يجب مراسلتناعلى هذا الايميل instructor_mo3az@yahoo.com

تعالوا نتعلم من بعض: كيف تقهر المستحيل في حياتك اليومية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعالوا نتعلم من بعض: كيف تقهر المستحيل في حياتك اليومية؟

مُساهمة  christal88 في الأحد مايو 02, 2010 12:38 pm

كتابة قائمة بما تريد فعله او شرائه حل ذكي لعدم النسيان وتنظيم الوقت كم مرة هاجمك الوقت والأعمال المتراكمة وشعرت بنفسك مغلول اليدين أمام المهام المطلوب إنجازها؟ كم مرة فوجئت ليلة الامتحان بأجزاء كبيرة من المنهج تحتاج إلى استذكار ومراجعة؟ وكم مرة سافرت ونسيت شيئاً هاماً كان يجب أن تفعله أو أن تأخذه معك؟ بالتأكيد كثير.. كثير جداً.


خطوة بخطوة سنتعلم معا.. أن ننجز العديد من الأعمال في وقتها المطلوب.. وأن نقوم بأشياء هامة مثل الاستعداد للامتحان أو للزفاف أو لرحلة دون أن تغفل أي شيء من خلال وصفة بسيطة تطبيقها قد يكون سببا للنجاح والتفوق في الحياة، وهذه الوصفة أخذت من حكمة قديمة تقول "افعل الضروري، ثم الممكن، تجد نفسك وقد صنعت المستحيل"، لكن هناك من سيقول إن هذا كلام نظري، فما هو تعريف الضروري؟ وما هو الممكن؟ وكيف نصنع هذا المستحيل؟؟!


سأعطيك مثالاً بسيطاً:


ليلة الامتحان وأمامك 18 ساعة فقط على الامتحان، اتصل بك صديقك وقال لك إن هناك فصلين من كتاب معين مقررين عليك ولم تكن تعلم عنهما شيئاً بسبب عدم حضورك المحاضرات أو انشغالك في العمل أثناء الدراسة أو.... أو... إلخ. وأن أستاذ المادة قال إن هناك سؤالا في الامتحان فيهما وهذا السؤال يستحق نصف درجة الامتحان.


والآن أصبح المستحيل بالنسبة لك "هو النجاح في هذه المادة" أليس كذلك؟


فكيف نصنع هذا المستحيل؟ أولا ابدأ بالضروري وهو فتح هذين البابين وقراءتهما قراءة سريعة لمعرفة فحواهما، ركز على كتابة الأفكار الرئيسية ولا تمسك أي شيء آخر حتى تنتهي منهما، بعدها فكّر في مراجعة بقية المادة وهو الممكن، وبجانبه نم حوالي 6 ساعات فهذا ممكن أيضا.


ملاحظة: لو كنت جائعا فجوعك يندرج تحت بند الضروري؛ لأنه لن يمكنك أن تستذكر وأنت جائع أو في حاجة لأي من الحاجات الإنسانية الأساسية. وستفاجأ أنك نجحت بالفعل في الإجابة على كل أسئلة الامتحان، وهذا أفضل بالطبع من التشاؤم والاستسلام لليأس ومقولة "مستحيل أنجح".


حتى الآن مازالت تشعر أن الفكرة نظرية فتعالَ نحاول تطبيقها على حياتنا..


أولا: في حياتنا اليومية:


هناك أشخاص دائمي الشكوى من قِصَر اليوم وكثيراً ما أسمع عبارة: "أحتاج إلى 48 ساعة في اليوم لإتمام أعمالي"، وآخرون يشكون من العكس تماماً وهو أن يومهم فارغ ولا يجدون ما يفعلونه، والسيئ أن يبرروا لأنفسهم بعض السلوكيات الخاطئة كنتيجة لهذا الفراغ، وهناك البعض الذي يشتكي من التقصير في أمور على حساب أمور أخرى، مثلا هو يعمل جيدا ولكنه لا يجلس مع أسرته، أو هو يدرس جيدا ولكنه لا يمارس أي نشاط آخر رغم أنه يحتاج إليه للتنفيس عن نفسه ورغباته.


ومع ذلك فهذه المشكلات في أغلبها لها حل واحد هو التنظيم، وتحضرني الآن قصة جميلة للغاية قرأتها وأنا في طريقي للعمل من كتاب "خالد الخميسي - تاكسي حواديت المشاوير" وسأحكيها لكم باختصار: "ركب الكاتب مع سائق في الخمسين، متأنق ومهندم وصوته عميق وهادئ، وسيارته نظيفة، وبدأ الكاتب في التحدث عن المباني القبيحة حول جامعة القاهرة، فإذا بالسائق يتحدث عن جمال الدنيا وجمال مصر وقدرة الإنسان على رؤية الجمال لو فتح قلبه وغسل روحه.
السائق يقول إنه من 30 سنة يقسم يومه لثلاث ورديات، وردية شغل على التاكسي، ووردية يجلس فيها مع أسرته، ووردية لإشباع هواية الصيد يمضي ساعاتها أمام صفحة النيل ليغسل قلبه وروحه وعينيه. وإنه كل يوم ينهي وردية التاكسي وهو خائف، خائف على أولاده ومن المستقبل ومن الدنيا، لكن بعدما ينتهي من وردية الصيد يتحول الخوف إلى أمل في الغد وثقة في الله، كلام هذا السائق البسيط كان ملهماً للكاتب؛ لأنه كان نابع من إيمان حقيقي، ولذلك أكد على أنه لن ينسى هذا السائق.


ولكن هل يمكن لشخص أن يحيا على نفس الجدول لمدة 30 سنة، هذه قصة السائق تؤكد أنه ممكن، ولكن يجب أن يقسم هذا الجدول بطريقة تشبع احتياجات هذا الشخص المادية والمعنوية على السواء. ليصل هذا السائق لهذه الحالة الجميلة من التوازن، في التصرفات والمظهر والفكر، رغم كل ما يدور حوله في الشارع ومشكلات المجتمع الجديرة بأن تفقد أي منهم عقله وليس توازنه فقط.


تدريب


- والآن اجلب معي ورقة وقلما وارسم جدولا رأسه أيام الأسبوع بدءا من الغد وفي الخانات رتب ما هو ضروري كل يوم مثل أوقات الطعام والعمل والنوم والصلوات والمواعيد الهامة.


- ثم اكتب ما هو ممكن، مثل الذهاب إلى السينما أو المشاركة التطوعية في شيء ما، أو قراءة كتاب معين.


هذه القائمة الأسبوعية يجب أن تتحول إلى عادة يومية تقوم بها قبل النوم أو بمجرد الاستيقاظ، لن تحتاج أكثر من 15 دقيقة لترتب أفكارك وتضع قائمة لكل ما تود إنجازه خلال اليوم ولكن لا تبالغ في وضع هذه القائمة، فضع أشياءً في حدود قدراتك وإمكانياتك، فضع على سبيل المثال 10 نقاط واختر أهم 2 منهم وإذا أنجزتهما فاعتبر بذلك أنك قد أنجزت 80% مما تريده بالفعل ويسمى هذا بـ"مبدأ تاريتو للمساعدة على الفاعلية" وهو ما كنا نصفه بـ"الضروري"، وكن مرنا خلال اليوم في تغيير وتعديل قائمتك، فهي مجرد وسيلة مساعدة تشكلها أنت كما تحب، ولا تنسَ منح نفسك بعض الراحة في الإجازات.


بعض الناس يستخدمون القوائم لتنظيم كل شيء أيضا، فهناك قائمة للمهام المكلف بها أثناء العمل، وقائمة المشتريات التي يحتاجها المنزل، وقائمة بالفواتير التي يجب أن تسدد في بداية كل شهر. وهذه القوائم وسيلة جميلة لمساعدتك على عدم نسيان الأشياء الهامة وعلى النجاح والرضا عن الذات؛ لأنها ترصد بشكل دائم حجم إنجازاتك بينك وبين نفسك.
هذا في الحياة اليومية أما في الطوارئ أو الأحداث الهامة مثل الامتحانات والزفاف والسفر فلها ترتيبات أخرى سنسردها فيما بعد..


أخبرونا عن تجاربكم مع القوائم، هل تستخدمونها؟ هل هي مفيدة؟ هل تساعدكم على الإنجاز؟ ربما لديكم طرق جديدة أو حكايات ملهمة لتنظيم الوقت وقهر كل ما هو مستحيل في حياتكم اليومية، شاركونا التجربة.

christal88

عدد المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى