المهندس معاذ علاء الدين على عبدالموجود
نرحب بكم فى منتداكم وبالمشاركة نصل الى كل جديد وفى حالة قيامكم بالتسجيل ستصل رسالة فى بريد الياهو spam او بريد هوتميل junk ومن خلال قيامك بتنشيط والضغط بفتح هذه الرسالة سوف يكون بامكانكم المشاركة والتحميل للمتريال وفتح الراوبط المهمة وبالمشاركة يكتمل العمل
نتمنى لكم دوام التقدم والرقى للدعم الفنى والاستفسارات يجب مراسلتناعلى هذا الايميل instructor_mo3az@yahoo.com

لا تندب حظك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تندب حظك

مُساهمة  معاذ علاء الدين في الإثنين يونيو 14, 2010 2:07 pm

Rule 7:If you mess upv , it’s not your parents’ fault, so don’t whine about your mistakes, learn from them.
إذا ما أخطأت أو بالبلدي هربت منك , فهذه ليست غلطة والديك , لذا بدلا من أن تندب حظك تعلم من أخطائك هذه




وأقول : كفانا تحجج بالاّخرين والبحث عن شماعات

اعتقد أن البحث عن مبررات للأخطائنا أصبح جزء من الموروث الحضاري المصري خاصة والعربي عامة

احترفنا تجارة الشماعات بل وصناعتها

عن نفسي رأيت العديد من الشركات إنهارت لهذا السبب , الموضوع ومافيه انه إذا ما حدث خلاف بين الشركة وأحد العملاء تقوم الشركة تلقائيا بتوجيه الإتهامات للعميل بأنه هو السبب في هذا الخلاف , وخلاف بعد خلاف , وعميل بعد عميل ثم إنهيار الشركة

لماذ الإنهيار ؟؟؟

لإن الإدارة ركزت كل جهودها في مهاجمة العميل والبحث عن عيوبه ولم تهتم أو على الأصح تجاهلت البحث عن أي أخطاء تكون هي قد ارتكبتها

تخيل أنك تبيع سلعة ما أو تنتج منتج ما أو تقدم خدمة ما , وحدث خلاف بينك وبين العميل أو انخفضت مبيعاتك أوزادت نسبة مرتجعاتك وبدراسة الأمر تطبيقا لنظرية العميل دائما على خطأ , وجدت أن اخطاء العميل هي السبب فيما حدث وقد تعدت الألف خطأ !!!!

السؤال : إذا كان العميل قد أخطأ ألف خطأ , أليس من الوارد أن تكون أنت أيضا قد أخطأت ولو خطأ واحد

السؤال الثاني : أيهما أخطر ألف خطأ من العميل أم خطأ واحد من البائع ؟؟؟

من وجهة نظري غلطة البائع أخطر ألف مره

ليس من مهمتي إعادة تربية العميل أو المشتري , ولكن واجب علي تقويم مساري , وهذا سيتم من خلال معرفة نقاط ضعفي , ومعرفة نقاط ضعفي سيتم من خلال دراسة ما أقع فيه من أخطاء , معرفة ما أقع فيه من أخطاء لن يتم بطريقتنا التقليدية القائمة على إنكار الأخطاء وإلقاء أسباب الفشل على الغير والظروف والعيش والعيشه واللي عايشينها

إنكار الأخطاء وتجاهلها و الشماعات تجعلها تتعاظم بعيدا عن أعيننا حتى نفاجأ بأنها قد أصبحت كحيوان اسطوري أو وحش مدمر أو غول قاتل تلتهمنا أو تتركنا حطاما

مشكلة كل عام مولد الثانوية العامة والمشهد المتكرر :

الصحفيون والقنوات الفضائية يتجمعون أمام لجان الإمتحانات

يخرج بعض الطلبه أو الطالبات ويبدأون في البكاء ” أو النهنهه ” ومع تعاطف أولياء الأمور وكاميرات الصحافة والفضائيات تتحول النهنهه إلى صراخ وإغماء , وانشر يا صحفي وذيع يافضائي وابدأ الهجوم و الحديث الممل المتكرر عن صعوبة امتحان الجبر و قسوة مادة الفيزياء وانتحارية اللغة العربية, وهكذا

طبعا الطالب رسم الدور على أهله , وأهله رسموا الدور على الصحافه , و الصحافه رسمت الدور على الوزير , والوزير مضطر انه يستجيب للضغوط ويطلع تعليمات باستبعاد الأسئله الصعبة من التصحيح مع منح درجات رأفه وهكذا حتى نصل إلى مجاميع مثل 102 في المائة و 104 في المائة

يا جماعه أنا مش فاهم : هو المفروض ان يكون في إمتحان سهل ؟؟؟

أي امتحان في الدنيا لازم يكون فيه درجه من الصعوبة , طبعا مع اعترافنا بمدى التردي الذي وصل إليه النظام التعليمي ولكن مش دي قضيتنا دلوقتي

اللي بيحصل في مولد الثانوية العامة لا تقتصر اثاره السلبية على ارتفاع مجاميع او حتى نجاح من لا يستحق , لكن للأسف الأثر السلبي الأخطر في نشأة أجيال تبحث عن مبررات لفشلها ولا تمتلك القدرة على نقد ذاتها و البحث عن أخطائها , وهكذا

حتى في الكورة , نتغلب في ماتش يتقال : الحر والرطوبه و ارض الملعب وقلة الأكسجين و الحكم

نخرج من بطولة : نبتدي نشغل اشهر واكبر شماعه عندنا ان مصر مستهدفه واننا اصحاب حضارة وكذا وكذا , وهكذا من ثانوية عامة لغيرها

من المشاهد العجيبة جدا في أسواقنا : واحدة ست واقفه بتنقي خضار أو فاكهة من عربية الخضار

البياع يزعق لها : ياست ماتقرفيناش ع الصبح , مش عاجبك ماتشتريش


الست تنظر للبائع باستعطاف وانهزاميه , والعجيب انها تشتري منه والأعجب انها تشتري منه في اليوم التالي وهكذا

نفس الطريقة العنيفه جدا في الميكروباص , وكأن الركاب هم من يأخذون الأجره من السائق وليس العكس , وكأن الركاب بيوتهم مفتوحه من ركوب الميكروباص وليس العكس

بالطبع لا يفكر بياع الخضار ولا سواق الميكروباص بأي صورة من الصور بان الزبون دائما على حق , وبالتالي سيظل بنفس طريقته في التفكير والثقافه المنحدره مهما علا شأنه

قال تعالى : أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

لقد جبل بعض الناس على التهرب من المسئولية , وهذا ماحاول الشرع علاجه فما اجمل أن تلوم نفسك , وأن تؤدبها

الحديث يطول في هذه القاعده , والمهم أن تكون الرساله قد وصلت

الخلاصة : اسأل روحك و اسأل عقلك , قبل ماتسأل ايه غيرني
منقول للافادة دعواتكم

معاذ علاء الدين
Admin

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 01/06/2009
العمر : 32
الموقع : http://mo3azmera.blogspot.com-http://mo3azmera.ibda3.org

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://instructor_mo3az@yahoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى